مصر تدعو إلى “تعميق الشراكة الاستثمارية” مع كوريا الجنوبية

دعا وزير التجارة و الصناعة المصري طارق قابيل إلى ” تعميق الشراكة الاستثمارية” بين بلاده وكوريا الجنوبية.

و أكد قابيل في بيان عقب لقائه أعضاء مجلس الأعمال المصري – الكوري الجنوبي، أهمية جذب المزيد من الاستثمارات الكورية للسوق المصرية بحيث تصبح مصر قاعدة لتصدير المنتجات الكورية الجنوبية لمختلف الأسواق الإقليمية والعالمية، في ظل ارتباط مصر بعدد من إتفاقيات التجارة الحرة مع مختلف الدول والتكتلات الاقتصادية، التي تتيح للصادرات المصرية النفاذ لسوق استهلاكي ضخم قوامه ملياري مستهلك حول العالم.

ودعا مجلس الأعمال المصري الكوري إلى القيام بدور فاعل في تنمية العلاقات الاستثمارية بين القطاع الخاص في البلدين من خلال تنظيم المزيد من البعثات الاستثمارية للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة في مصر.

واعتبر العلاقات بين مصر وكوريا الجنوبية نموذجا ناجحا ومتميزا للتعاون الاقتصادي القائم على المصالح المشتركة والمنفعة المتبادلة في مختلف القطاعات.

وأوضح أن حجم التبادل التجاري بين مصر وكوريا الجنوبية بلغ مليارا و437 مليون دولار خلال عام 2016، لافتا إلى أن الميزان التجاري يميل بشكل كبير لصالح الجانب الكوري، مما يتطلب بذل المزيد من الجهد لتحقيق قدر من التوازن فى ذلك الشأن، وزيادة حجم التجارة البينية لتتواكب مع التطور الكبير في العلاقات السياسية بين البلدين.

ونوه بأن إجمالي عدد المشروعات الكورية الجنوبية في مصر يبلغ 171 مشروعا بإجمالي رأسمال قدره 445 مليون دولار في قطاعات الإلكترونيات والصناعات النسيجية ومكونات السيارات والكيماويات ومواد البناء والطاقة الجديدة والمتجددة والإنشاءات.

من جانبه قال ميونج سوهو رئيس الجانب الكوري الجنوبي بمجلس الأعمال المشترك، إن مجتمع الأعمال الكوري يتطلع للاستثمار في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأشاد بخطوات الإصلاح الاقتصادي الجريئة التي انتهجتها مصر منذ عام من خلال إصدار حزمة من القرارات والقوانين الهادفة للقضاء على البيروقراطية وتسريع وتيرة بدء الأعمال في البلاد.

الاقسام: أهم الاخبار,الدولية والاقليمية